الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولتشات صياد القلوب
المواضيع الأخيرة
» قلب الام....................................................
من طرف عبدالحميد19 الثلاثاء ديسمبر 29, 2015 7:12 pm

» قوانين كرسي الاعتراف
من طرف khalido الأربعاء سبتمبر 09, 2015 6:01 am

» غرف نوم رووووووووووووووووووعة
من طرف عبدالحميد19 الأربعاء يوليو 08, 2015 4:13 pm

» مليون عام قد مضى والحزن لم ينساني
من طرف عبدالحميد19 الخميس أبريل 10, 2014 11:33 am

» في تلك الليلة.................
من طرف عبدالحميد19 الثلاثاء أبريل 08, 2014 11:12 am

» أفبعد هذا لازلت تسألني من أنت بالنسبة لي
من طرف عبدالحميد19 الإثنين مارس 17, 2014 11:55 am

» «•.. ..• تعلمنـــا •.. ..•»
من طرف عبدالحميد19 الإثنين مارس 17, 2014 11:35 am

» خمس لمسات سحرية
من طرف عبدالحميد19 الإثنين مارس 17, 2014 11:33 am

» فساتين للدلوعات زيي
من طرف نور الجنان الأحد مارس 16, 2014 2:08 pm

» الشخص المثا لي
من طرف عبدالحميد19 الجمعة مارس 14, 2014 6:13 pm

» هل نهــمل من نح‘ــب ؟
من طرف عبدالحميد19 الجمعة مارس 14, 2014 6:06 pm

» جنون العاطفه........................................
من طرف عبدالحميد19 الجمعة مارس 14, 2014 6:02 pm

» لماذا الحقد والكراهية...؟
من طرف عبدالحميد19 الجمعة مارس 14, 2014 6:01 pm

» أحسن الناس خلقا
من طرف عبدالحميد19 الجمعة مارس 14, 2014 5:55 pm

» علّمتني الحياة الوفاء للآخرين..
من طرف عبدالحميد19 الجمعة مارس 14, 2014 5:52 pm


شاطر | 
 

 تفسير سورة الشمس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كاجومي
عضو
عضو
avatar

انثى تاريخ الميلاد : 27/10/1991
العقرب
العمر : 26
الماعز

عدد المساهمات : 34
نقاط : 62
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 07/10/2013
الحالي في وقتنا الحاضر : طالبة

مُساهمةموضوع: تفسير سورة الشمس    الأحد أكتوبر 20, 2013 12:36 pm

تفسير سورة الشمس عدد آياتها 15 آية 1-15 )
وهي مكية
 { 1 - 15 } { بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا * وَالْقَمَرِ إِذَا تَلَاهَا * وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا * وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا * وَالسَّمَاءِ وَمَا بَنَاهَا * وَالْأَرْضِ وَمَا طَحَاهَا * وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا * فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا * قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا * كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِطَغْوَاهَا * إِذِ انْبَعَثَ أَشْقَاهَا * فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ نَاقَةَ اللَّهِ وَسُقْيَاهَا * فَكَذَّبُوهُ فَعَقَرُوهَا فَدَمْدَمَ عَلَيْهِمْ رَبُّهُمْ بِذَنْبِهِمْ فَسَوَّاهَا * وَلَا يَخَافُ عُقْبَاهَا }
أقسم تعالى بهذه الآيات العظيمة، على النفس المفلحة، وغيرها من النفوس الفاجرة، فقال:
{ وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا } أي: نورها، ونفعها الصادر منها.
{ وَالْقَمَرِ إِذَا تَلَاهَا } أي: تبعها في المنازل والنور.
{ وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا } أي: جلى ما على وجه الأرض وأوضحه.
{ وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا } أي: يغشى وجه الأرض، فيكون ما عليها مظلمًا.
فتعاقب الظلمة والضياء، والشمس والقمر، على هذا العالم، بانتظام وإتقان، وقيام  لمصالح العباد، أكبر دليل على أن الله بكل شيء عليم، وعلى كل شيء قدير، وأنه المعبود وحده، الذي كل معبود سواه فباطل.
{ وَالسَّمَاءِ وَمَا بَنَاهَا } يحتمل أن " ما " موصولة، فيكون الإقسام بالسماء وبانيها، الذي هو الله تبارك وتعالى، ويحتمل أنها مصدرية، فيكون الإقسام بالسماء وبنيانها، الذي هو غاية ما يقدر من الإحكام والإتقان والإحسان، ونحو ذلك قوله: { وَالْأَرْضِ وَمَا طَحَاهَا } أي: مدها ووسعها، فتمكن الخلق حينئذ من الانتفاع بها، بجميع وجوه  الانتفاع.
{ وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا } يحتمل أن المراد نفس سائر المخلوقات الحيوانية، كما يؤيد هذا العموم، ويحتمل أن المراد بالإقسام بنفس الإنسان المكلف، بدليل ما يأتي بعده.
وعلى كل، فالنفس آية كبيرة من آياته التي حقيقة بالإقسام بها  فإنها في غاية اللطف والخفة، سريعة التنقل [والحركة] والتغير والتأثر والانفعالات النفسية، من الهم، والإرادة، والقصد، والحب، والبغض، وهي التي لولاها لكان البدن مجرد تمثال لا فائدة فيه، وتسويتها على هذا الوجه  آية من آيات الله العظيمة.
وقوله: { قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا } أي: طهر نفسه من الذنوب، ونقاها من العيوب، ورقاها بطاعة الله، وعلاها بالعلم النافع والعمل الصالح.
{ وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا } أي: أخفى نفسه الكريمة، التي ليست حقيقة بقمعها وإخفائها، بالتدنس بالرذائل، والدنو من العيوب، والاقتراف للذنوب، وترك ما يكملها وينميها، واستعمال ما يشينها ويدسيها.
{ كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِطَغْوَاهَا } أي: بسبب طغيانها وترفعها عن الحق، وعتوها على رسل الله 
{ إِذِ انْبَعَثَ أَشْقَاهَا } أي: أشقى القبيلة، [وهو] " قدار بن سالف " لعقرها حين اتفقوا على ذلك، وأمروه فأتمر لهم.
{ فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ } صالح عليه السلام محذرًا: { نَاقَةَ اللَّهِ وَسُقْيَاهَا } أي: احذروا عقر ناقة الله، التي جعلها لكم آية عظيمة، ولا تقابلوا نعمة الله عليكم بسقي لبنها أن تعقروها، فكذبوا نبيهم صالحًا.
{ فَعَقَرُوهَا فَدَمْدَمَ عَلَيْهِمْ رَبُّهُمْ بِذَنْبِهِمْ } أي: دمر عليهم وعمهم بعقابه، وأرسل عليهم الصيحة من فوقهم، والرجفة من تحتهم، فأصبحوا جاثمين على ركبهم، لا تجد منهم داعيًا ولا مجيبا.
{ فَسَوَّاهَا } عليهم أي: سوى بينهم بالعقوبة 
{ وَلَا يَخَافُ عُقْبَاهَا } أي: تبعتها.
وكيف يخاف من هو قاهر، لا يخرج عن قهره وتصرفه مخلوق، الحكيم في كل ما قضاه وشرعه؟
تمت ولله الحمدQuestion Question 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تفسير سورة الشمس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: القسم الاسلامي :: قسم خاص لتفسيرسور القران الكريم-
انتقل الى: